الصحة والتغذية

ما مدى سوء تناول الميلاتونين كل ليلة؟

يمكن أن يساعد تناول الميلاتونين فى تحسين جودة النوم عندما تكون متعباً. ولكن هل يسبب اضرارا عند تناوله بشكل منتظم كل ليلة؟.

يعد الميلاتونين آمناً بشكل عام للاستخدام على المدى القصير ، على الرغم من أنه بالنسبة لبعض الأشخاص ، يمكن أن يسبب آثاراً جانبية خفيفة. لكن لا يٌنصح به للقضاء على الأرق المزمن و المستمر ، وفقاً لـ المركز الوطنى الأمريكى للصحة التكميلية والتكاملية (NCCIH).

يقول – كونال كومار – المدير الطبى لقسم صحة النوم فى مركز آينشتاين الطبى بفيلادلفيا: “هناك نقص فى الأدلة المقنعة فيما يتعلق بفعالية الميلاتونين وسلامته ، وقد أظهر فعالية متباينة فى التجارب العلمية”.

فيما يلى نظرة على سبب تحذير الخبراء من عدم تناول الميلاتونين بشكل منتظم قبل النوم وكيفية استخدامه بأمان عند الحاجة إليه.

ما هو الميلاتونين ؟

الميلاتونين هو هرمون طبيعى يلعب دوراً مهماً عندما يتعلق الأمر بصحة النوم وبعد الوظائف الأخرى فى الجسم ، وفقاً لـ NCCIH. يفرز الجسم هذا الهرمون عندما يحل الظلام ، و يفرزه الجسم بمستوى أقل أثناء النهار. بسبب دور الميلاتونين فى تنظيم دورات النوم والاستيقاظ ، غالباً ما يتناوله الناس فى شكل دواء لتحسين جودة النوم.

ماذا يحدث عند تناول الميلاتونين كل ليلة؟

يوصى الخبراء عادةً بتناول الميلاتونين لفترات قصيرة عند مواجهة صعوبة فى النوم. يقول الدكتور كومار: “يبدو أنه من الآمن تناول الميلاتونين لمدة أربعة إلى ثمانية أسابيع”. لكن الاستخدام طويل المدى لم تتم دراسته بشكل جيد حتى الآن ، لذلك من الصعب الجزم بما قد يحدث إذا تم تناوله لفترات طويلة.

ومع ذلك ، إليك بعض الاحتمالات المحتملة:

التعود علي استخدامه

الميلاتونين ليس مادة مسببة للإدمان ، لذلك لا يمكن فى الواقع أن يتعود الشخص الذى يتناوله على استخدامه ، وفقاً لـ عيادة كليفلاند. ولكن إذا تم التعود على استخدامه كل ليلة ، فقد يبدأ الشخص الذى يتناوله فى إقناع نفسه بأنه لا يستطيع النوم بدونه.

قد لا يتم تشخيص المشكلة بشكل جيد

من المفترض أن يكون الميلاتونين حلاً مؤقتاً من أجل المساعدة فى التغلب على مشاكل النوم لفترة قصيرة المدى. لذلك إذا لم ينجح الأمر بعد عدة أسابيع ، فقد يكون هناك بالفعل مشكلة نوم مزمنة لم تتم معالجتها – مثل توقف التنفس أثناء النوم.

يقول الدكتور – توماس ييجر – أخصائى أمراض الرئة والرعاية الحرجة والنوم فى المركز الطبى فى لوس أنجلوس: “اضطرابات النوم المزمنة ، خاصة عندما تستمر الأعراض لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر أو تؤثر على أنشطة الحياة اليومية ، يجب أن يتم تقييمها على الفور من قبل أخصائى طبى”.

قد يكون هناك آثار جانبية مزمنة

على الرغم من أن الميلاتونين يعتبر آمناً بشكل عام ، إلا أنه يمكن أن يسبب الصداع والدوخة والغثيان والنعاس والقلق والاكتئاب ، وفقاً لـ مايو كلينك. إذا تعرض الشخص الذى يتناوله لهذه الآثار الجانبية بعد تناوله مرة أو مرتين ، يمكن تناوله عند الحاجة إليه بشدة.

يمكن أن يتفاعل مع الأدوية الأخرى

يمكن أن يتفاعل الميلاتونين مع عدد من الأدوية الأخرى الموصوفة من قبل الأطباء. على سبيل المثال ، يمكن أن يزيد من خطر النزيف للأشخاص الذين يتناولون مضادات التخثر أو الأدوية المضادة للصفيحات ، أو يجعل الأدوية المضادة للتشنجات أقل فعالية ، أو يغير نسبة السكر فى الدم لدى الأشخاص الذين يتناولون أدوية السكرى ، وفقاً لـ مايو كلينك. بمرور الوقت ، قد يكون لذلك تأثير سلبى على الصحة العامة.

يجب التحدث مع الطبيب قبل استخدام الميلاتونين (سواء عند الاستخدام قصير المدى أو طويل المدى) عند تناوله إذا كان يتم استخدام هذه الأدوية التالية:

  • مضادات التخثر أو الأدوية المضادة للصفيحات أو المكملات الغذائية
  • مضادات الاختلاج أو الصرع
  • أدوية ضغط الدم
  • مثبطات الجهاز العصبى المركزى
  • أدوية السكرى
  • تحديد النسل الهرمونى
  • ركائز السيتوكروم P450 1A2 (CYP1A2) والسيتوكروم P450 2C19 (CPY2C19)
  • فلوفوكسامين
  • مثبطات المناعة

كيفية استخدام الميلاتونين بأمان

من المهم التحدث مع الطبيب قبل البدء فى تناول أى دواء أو مكمل غذائى أو هرمونى جديد ، بما فى ذلك الميلاتونين. وذلك من أجل الإفادة بشكل صحيح لمعالجة مشاكل النوم ، وكيفية استخدامه والجرعات المناسبة. فيما يلى بعض الأشياء التى يجب وضعها فى الاعتبار عند تناول الميلاتونين:

  • البدء بتناول جرعة صغيرة: يقول الدكتور ييجر: “لا توجد جرعة موحدة تناسب الجميع من استخدام الميلاتونين ، ومع ذلك يبدأ معظم المرضى بأخذ جرعة واحدة (مليجرام)  وهنا ما يحتاج إلى ما يصل إلى خمسة مليجرام”. يجب الأخذ فى الاعتبار أنه من المرجح أن يؤدى تناول كميات كبيرة (ما بين خمسة إلى 10 مليجرام) إلى الشعور بالنعاس وعدم الراحة فى اليوم التالى ، وفقاً لـ Consumer Lab.
  • أفضل وقت لتناول الميلاتونين: من الأفضل أن يتم تناول الميلاتونين قبل ساعتين من موعد النوم – إن استخدامه فى وقت مبكر قد يسبب الشعور بالنعاس أثناء النهار.
  • ملاحظة التغييرات: يجب الانتباه إلى ملاحظة إذا كان هناك اختلاف فى جودة النوم خلال أسبوع أو أسبوعين ، وفقاً لـ جونز هوبكنز ميديسن. إذا لم يكن تناول الميلاتونين مفيداً بحلول ذلك الوقت ، فيجب التوقف عن تناوله. و اخبار الطبيب بذلك أيضاً ، حتى يتمكن من وجود بديل آخر يساعد فى حل مشكلة النوم.
  • التذكير بتناوله لمدة قصيرة المدى: إنه حل مؤقت. يفضل عدم تناوله بعد أربعة إلى ثمانية أسابيع من البدء فى استخدامه. إذا بدأ النوم يعود إلى المسار الصحيح مرة أخرى ، فإن الميلاتونين قام بعمله. ولكن إذا كان هناك نفس المشكلة فى النوم ، فيجب التحدث مع الطبيب. قد يكون هناك مشكلة نوم مزمنة تحتاج إلى معالجة.

بدائل الملاتونين

إذا كان هناك رغبة فى عدم تناول الميلاتونين ، إليك بعض الخيارات الطبيعية الأخرى التى يمكن أن تساعد فى التغلب على مشكلة النوم:

ممارسة التمارين الرياضية: ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية بشكل منتظم – سواء فى الصباح أو بعد الظهر (ولكن ليس قبل مباشرةً) – مرتبط بالمساعدة فى تحسين جودة النوم وتقليل الشعور بالتعب أثناء النهار – وفقاً لـ جونز هوبكنز ميديسن.

شاي البابونج: الشاى العشبى غنى بالفلافونيدات التى قد تدعم انتقال الدماغ من اليقظة إلى النو ، وفقاً لـ جونز هوبكنز. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن تكون السوائل الدافئة مهدئة قبل النوم.

‌ جذر فاليريان: قد تساعد المكملات العشبية بعض الناس على النوم بشكل جيد والقضاء على الأرق ، ولكنها قد تسبب أيضاً الصداع والشعور بالضعف ، وفقاً لـ مايو كلينك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى