معلومات رياضية

هل من الأفضل تناول الطعام قبل الجري أم بعده؟

يفضل بعض ممارسي رياضة الجري تناول الطعام قبل البدء وهناك البعض الآخر يفضل بعد ، ولكن قد تتسائل أيهما أفضل. في حين أن جزءًأ معينًا من هذا القرار يجب أن يعتمد على كيف يجعلك الأكل تشعر قبل التمرين وأثناءه وبعده ؟ ، هناك عدة عوامل أخرى مهمة يجب مراعاتها.

تلميح

تناول الطعام أولاً إذا كنت تخطط للجري فى الصباح ، وإذا كنت تخطط للجري فى وقت لاحق من اليوم تناول الطعام بعد الجري. كل ذلك يعود إلي ما تخطط له وتفضله.

التوقيت هو كل شيء

إذا كنت تمارس رياضة الجري فى الصباح الباكر ، فقد يكون من الأفضل لك تناول الطعام أولاً ، من المحتمل أن تكون وجبة الطعام الأخيرة الذي تناولتها قبل النوم هضمت بالفعل أثناء النوم ، مما يكون الجسم ليس لديه القدرة الكاملة على الجري لقلة الغذاء بالجسم.

تقول أكاديمية التغذية وعلم الأنظمة الغذائية إن تناول وجبة قبل ساعة أو ثلاث من الجري في الصباح تساعد على استقرار نسبة السكر فى الدم وتمنحك الطاقة. فى حين أن الجري دون تناول الطعام يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالدوار والكسل.

إذا كنت تفضل الجري فى وقت لاحق من اليوم ، فقد تتمكن من الانتظار لتناول الطعام حتى بعد الجري. نظرًا لأن جسمك قد تم إعادة تزويده بالغذاء والطاقة بالفعل خلال اليوم.

الشدة والمدة

إذا استمر مدة الجري لأكثر من ساعة ، يجب أن تأكل قبل أن تبدأ فى الجري. تناول وجبة طعام قبل حوالي ثلاث إلي أربع ساعات من الوقت المخطط له للجري أو تناول وجبة طعام خفيفة قبل ساعة من الجري. سيعطي هذا لجسمك الطاقة التي يحتاجها للحفاظ على جلسة طويلة من الجري والتمارين.

يتطلب الجري الشديد أيضًا تناول الطعام بعد ذلك لإعادة تزويد الجسم بالطاقة وبناء العضلات وتجديد مخازن الجليكوجين. ويسمح لك الجري القصير بتناول الطعام قبل أو بعد ، حسب ما تفضل ، وفقًا لمايو كلينك.

وجبة طعام كاملة أم سناك ؟

يقول معظم ممارسي رياضة الجري أن تناول وجبة دسمة يجعل الأداء أثناء الجري أكثر صعوبة. من ناحية أخري ، قد يؤدي تناول القليل جدًا من الطعام إلي صعوبة إنهاء جلسة رياضة الجري كما ينبغي. اختيار الوجبة ذات الحجم المناسب بناءً على مدى سرعة الجري سيجعل التمرين أكثر فعالية ويقلل من فرص التقلصات أو الإبطاء.

إذا كنت لا تخطط للبدء فى ممارسة الجري لمدة تصل إلى ثلاث ساعات على الأقل . فإن وجبة طعام كاملة هى الخيار الجيد. أما إذا كنت على استعداد للذهاب لممارسة الجري خلال ساعة واحدة أو أقل ، إن وجبة طعام خفيفة (سناك) كافية لتغذية الجسم ليصبح مستعدًا للجري.

ما الأطعمة التى يجب تناولها ؟

قبل الجري ، ستمنحك الأطعمة التي يسهل هضمها الطاقة التي تحتاجها لإكمال التمرين كما ينبغي ، ولكن تقل احتمالية تسببها في حدوث تقلصات. تشمل الخيارات الجيدة البسكويت الرقيق أو الخبز. تتطلب جلسة تمرين الجري الطويلة كربوهيدرات إضافية ، والتى يمكن الحصول عليها من الموز والزبادي.

تجنب الأطعمة الغنية بالألياف والكافيين والأطعمة الدهنية ، والتى تجعلك غير مرتاح أثناء الجري لأن جسمك يوجه الدم بعيدًا عن عضلاتك ونحو الجهاز الهضمي ، مما تسبب تقلصات العضلات.

إذا انتظرت تناول الطعام إلي ما بعد الجري ، فاختر أطعمة مثل شطيرة زبدة الفول السودانى ، والجبن والمقرمشات ، والمكسرات والفاكهة ، والزبادي أو وجبة تحتوى على البروتين والدهون الصحية والكربوهيدرات. ستعمل هذه الاختيارات على تجديد مخزون الطاقة بالجسم.

إقرأ أيضاً: هل الجري يساعد علي تقوية عضلات الساقين ؟

المصدر
goaskalicemayoclinic

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى