الصحة والتغذية

هل يمكن الإصابة بفيروس كورونا في حمام السباحة ؟

بدأ الطقس الصيفي رسمياً فى البلاد ، والعديد من العائلات يريدون الذهاب إلي المصيف مع نظارات الشمس الواقية ، و كريم الحماية من الشمس ، وبعد ذلك التوجه إلى حمام السباحة للاستمتاع. بالإضافة إلي لاعبي السباحة يستمتعون أكثر بالتدريب فى فصل الصيف.

لكن هذا العام مختلف عن أى وقت سبق ، مثل جميع الأنشطة الرياضية والترفيهية ، لدي الجميع خوف شديد من الإصابة بفيروس كورونا المستجد ، في حين أن حمامات السباحة لا يمكن أن تسبب الإصابة بهذا الفيروس ، ويرجع هذا بفضل الكلور الموجودة فى المياه ، ولكن إن الإتصال المباشر مع الآخرين فوق سطح الماء أو فى غرفة تغيير الملابس يضعنا فى دائرة خطر الاصابة بفيروس كورونا.

لا يعيش فيروس كورونا في مياه حمام السباحة

عندما يتعلق الأمر بالفيروسات التى تنتقل عبر المياه ، فإن الخبراء يقولون إن الخطر فى أن يكون هناك شخص قام بالتبول و البراز فى المياه، ثم يتم ابتلاعها عن طريق الخطأ من قبل السباحين داخل المياه.

قالت “Krista Wigginton” وهي أستاذ مساعد في تخصص الهندسة البيئية في كلية الهندسة بجامعة ميشيغان. أن هناك ثلاثة أسباب رئيسية لعدم القلق بشأن الإصابة بفيروس كورونا داخل المياه.

الثلاث أسباب الرئيسية التى تقلل من فرص الإصابة

اولاً: أنه مرض تنفسي ، لا ينقله الماء ، مما يعنى أنه ينتشر عن طريق رذاذ الفم فى الهواء. وبمجرد أن يصل إلي مياه حمام السباحة ، فيصبح لا يشكل أي تهديد.

وقال “جوزيف أيزنبرغ” رئيس قسم علم الأوبئة في كلية الصحة بجامعة ميشيغان ، أنه وبشكل عام ، لا تعيش الفيروسات أو الأمراض التنفسية داخل المياه.

ثانياً: لأنه أيضاً من الفيروسات التنفسية ، فإن خطر الإصابة به تنطوي على استنشاقه ، وليس ابتلاعه.

هذان السببين لوحدهما كافيين لجعل السباحة فى المياه المكلورة أو المالحة امنة نسبياً ، وبالأخص عندما يتعلق الأمر بفيروس كورونا وهو أحد الفيروسات التي تنتقل عن طريق التنفس.

ثالثاً: عند خلط الكلور بالمياه ، وهذا بالطبع موجود فى جميع حمامات السباحات ، بهذا يصبح فيروس كورونا يصبح ضعيفاً للغاية ولا يشكل أي تهديد فى مياه حمام السباحة.

وفقاً لـ “Centers for Disease Control and Prevention” بالولايات المتحدة الامريكية ، لا يوجد حتى الآن أى دليل على أن فيروس “COVID-19” ينتشر إلى الناس من خلال مياه حمامات السباحة ، أو أحواض الاستحمام الساخنة “الجاكوزى” ، أو الـ “SPA” ، أو فى مناطق الألعاب المائية. فإن معالجة هذه الأماكن والمنشآت بالمواد الكيميائية بما فى ذلك الكلور ، هذا من شأنه أن يقضي علي فيروسات كورونا ويضعف قوته.

وقالت أيضاً “Krista Wigginton”: إن حمام السباحة المكلورة ، على وجه الخصوص ، لا تشكل خطراً كبيراً علي السباحين ، الخطر الكبير سيكون من خلال تفاعل اللاعبين مع بعضهم البعض مثل التحدث على مسافة قريبة ، ومن خلال العطس و السعال “الكحة” فى مسافات قريبة ومباشرة.

ما الذي يجب فعله عند السباحة لتجنب الإصابة بفيروس كورونا

الاستمرار في الحركة ، الحفاظ على المسافة بين اللاعبين ، تجنب غرفة تغيير الملابس.

للبقاء أمناً ، يجب أن تتجنب التنفس إذا كنت على مسافة قريبة من شخص آخر ، خاصةً أنه لا يمكن ارتداء كمامة أو قناع داخل حمام السباحة. فإن أفضل طريقة لعدم الإصابة بفيروس كورونا ، هى الاستمرار فى التحرك والحفاظ على المسافة بينك وبين السباحين الآخرين ، بحيث يكون كل لاعب على مسافة بين متر ونصف إلى 2 متر فى الحارة. والا تزيد حارة التدريب عن 2 إلي 3 لاعب علي الأكثر.

الإصابة بفيروس كورونا فى حمام السباحة

ودعني أخبرك أن أفضل اختيار لحمامات السباحة هي حمامات السباحة المفتوحة وليست المغلقة ، لأن الفيروسات تفضل الأماكن المغلقة.

وأيضاً من الأفكار الجيدة هى تجنب غرفة تغيير الملابس ، بحيث لا يكون اللاعبين على مقربة من بعضهم. ليس ذلك فقط ، بل أيضاً لأن لمس الأسطح مثل مقابض الأبواب ومقابض دش الإستحمام يمكن أن يعيش عليهم الفيروسات.

لا يجب الاستهانة بالتعليمات والإجراءات الوقاية الاحترازية من الإصابة بفيروس كورونا داخل حمامات السباحة. وإذا تم إتباع جميع التعليمات المذكورة بالأعلى ، مع الأخذ فى الاعتبار ألا يزيد وقت التمرين عن ساعة واحدة ، نظراً لأنه مطلوب الاستمرار فى الحركة. فستكون فى أمان بشكل كبير وتقل فرصة الاصابة بفيروس كورونا المستجد.

ما هي تدابير السلامة التي يجب أن تتوفر داخل المسبح؟

لقد ذكرت بالأعلى ما يجب على السباحين فعله لتقليل فرصة الإصابة بفيروس كورونا داخل حمام السباحة. الأن يجب أن تعرف أيضاً ما يجب على ادارة أو مسئولي حمام السباحة اتباعه من أجل سلامة المكان.

نشرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بالولايات المتحدة الأمريكية ، مبادئ توجيهية لأي شخص مسئول عن إدارة مكان للتجمع العام. تتضمن هذه الإرشادات توفير وسائل النظافة مثل (الصابون ، معقم اليدين ، صناديق القمامة التى لا تعمل باللمس) وتطهير الأشياء المشتركة والتى يستخدمها العديد من الأشخاص مثل (كراسي الاستراحة ، أدوات التعليم مثل الموزة ” pool noodles” ، و بورد السباحة) فى كل مرة يتم استخدامها.

الأشخاص الأكثر تعرضاً للإصابة بفيروس كورونا فى حمام السباحة

تكمن المشكلة فى أنه يصعب معرفة إذا كان هناك شخص مصاب بفيروس كورونا ، بالرغم من قياس درجة الحرارة وعدم ظهور أي أعراض تشير بالإصابة. إلا أن هناك العديد من الأشخاص الذي يحملون الفيروس ولكن ليس لديهم أي اعراض ، وسيكون لديهم القدرة علي نقله وإصابة الآخرين. قد يكتشف مؤخراً عند إصابة أحد أفراد عائلته الذين يعيشون معه فى المنزل.

يقول دكتور “ديفيد كاتلر” طبيب فى مركز بروفيدانس لطب الأسرة فى ولاية كاليفورنيا ، أن خطر الإصابة بفيروس كورونا يعتمد على العمر والحالة الصحية. أى أن الأشخاص صغار السن والشباب هم أقل عرضة للإصابة ، بينما الخطر يواجه كبار السن الذين يعانون من الأساس من الأمراض الصحية مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى