الصحة والتغذية

ما هو العمر المناسب للأطفال لبدء تناول مكملات البروتين ؟

الرجال والسيدات الرياضيين يهتمون بمقدار البروتين الذين يتناولونه يوميًا ، ولكن ماذا عن الأطفال !. لذلك من المنطقي أن يتساءل الناس عن العمر الآمن لبدء تناول مكملات البروتين الغذائية للأطفال.

الحقيقة هى أن استخدام مكملات البروتين قد لا يكون الخيار الأفضل للأطفال لعدة أسباب. “يحصل معظم الأطفال على ما يكفي من البروتين من نظامهم الغذائي اليومي. إذا كنت قلقًا أن طفلك لا يأكل ما يكفي من البروتين ، فتحدث مع طبيب التغذية”.

تقول أخصائية التغذية “كيتلين لويس” اخصائية تغذية مسجلة بـ تكساس – الولايات المتحدة ، يمكن أن يكون البروتين الإضافي ضارًا للطفل إذا لم يكن بحاجة إليه ، يمكن أن يسبب البروتين الزائد الجفاف وزيادة الوزن وربما حصوات الكلى.

ما هي كمية البروتين التي يحتاجها الأطفال؟

يحتاج البالغون إلى حوالي 0.8 جرام من البروتين لكل كيلوجرام من وزن الجسم ، وفقًا لنشرة الصحة بجامعة هارفارد الأمريكية. يحصل معظم الناس على ما يكفي من البروتين من نظامهم الغذائي ، مما يجعل إستخدام مكملات البروتين غير ضرورى. بشكل عام ، الأمر نفسه ينطبق على الأطفال. فيما يلى تفصيل لاحتياجات الأطفال من عنصر البروتين الغذائى وفقًا لأعمارهم.

العمر  6 إلي 12 شهرًا 12 شهرًا حتى 3 سنوات  4 إلي 8 سنوات 9 إلي 13 عامًا 14 إلي 18 عامًا
عدد الجرامات من البروتين/ يوميًا 11 13 19 34 46-54

للمساعدة في تلبية هذه الاحتياجات ، إليك قائمة بالأطعمة الغنية بالبروتين وكميات البروتين الموجودة فى كل وجبة:

  • ادامامى: 9 جرام
  • العدس: 9 جرام
  • البازلاء: 8 جرام
  • صدر دجاج منزوع العظم والجلد: 27 جرام
  • الزبادي اليوناني: 11 جرام
  • جبن قريش: 14 جرام
  • التونة المعلبة المعبأة فى الماء: 20 جرام
نصيحة

من المحتمل أن يحصل الطفل على ما يكفي من البروتين من الحليب الذي يشربه أو الأطعمة التي يأكلها. قد يكون تناول الكثير من البروتين خطرًا على صحة الأطفال ، وفقًا لعيادة كليفلاند. تشمل المخاطر المحتملة لتناول الكثير من البروتين للأطفال الرضع زيادة الوزن وتلف الكلى وضعف وظائف المناعة.

تحدث دائمًا إلي طبيب الأطفال الخاص بطفلك قبل البدء فى تناول مكملات غذائية جديدة.

هل يمكن للأطفال الرضع تناول مسحوق مكملات البروتين؟

يحتاج الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و12 شهرًا إلي 11 جرامًا من البروتين يوميًا ، بينما يحتاج الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 23 شهرًا إلي حوالي 13 جرامًا ، وفقًا لإرشادات الغذاء الأمريكية 2020-2025.

فى العامين الأولين من حياتهم ، يستطيع الأطفال الرضع الحصول على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجونها من حليب الأم / أو حليب الأطفال ، وفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية. يجب عدم إدخال الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر إلي أى أطعمة أخرى ، بما فى ذلك مسحوق مكمل البروتين.

قد يحتاج الأطفال الذين لا يشربون حليب الأم أو حليب البقر ، مثل أولئك الذين يتبعون نظامًا غذائيًا نباتيًا ، إلي المزيد من البروتين فى نظامهم الغذائى ، لكن إرشادات وزارة الزراعة الأمريكية تشير إلى أنه يجب أن يأتى من الطعام بدلأً من المكملات. يعتبر حليب الصويا أقرب ما يكون إلى حليب البقر من حيث محتوى البروتين ، ولكن قد تكون الحليب للأشخاص النباتيين غير متوفرة. تحدث إلى طبيب الأطفال إذا كنت قلقًا من أن طفلك لا يحصل على ما يكفي من البروتين.

الأطفال الصغار من سن 2 إلى 4 سنوات

الأطفال الصغار معروفون بأنه صعب إرضائهم بخصوص وجبات الطعام. ومع ذلك ، معظمهم يحصل على ما يكفي من العناصر الغذائية حتى من الكميات الصغيرة من الطعام الذي يأكلونه. بشكل عام ، إذا لم يكن لدى طفلك أي مشاكل صحية كبيرة ، مثل حالة التمثيل الغذائي ، فربما لا يحتاج إلى شرب مشروب البروتين ، وفقًا لعيادة كليفلاند.

غالبًا ما يتساءل الناس عما إذا كان مسحوق بروتين مصل اللبن آمنًا للأطفال الصغار على وجه الخصوص. بروتين مصل اللبن مشتق من حليب البقر الذي يوفر بروتينًا إضافيًا في النظام الغذائي. إذا كان طفلك الدارج لا يعاني من حساسية تجاه الحليب أو المنتجات التي تحتوي على الحليب ، فمن المحتمل أنه يستطيع تحمل مسحوق بروتين مصل اللبن.

ولكن ، كما ذكرنا ، عادةً ما لا يكون البروتين التكميلي للأطفال الصغار ضروريًا ويمكن أن يشكل مخاطر إذا أصبحت مستويات البروتين لديهم مرتفعة للغاية. لهذا السبب ، من الأفضل تجنب مسحوق مكملات البروتين للأطفال الصغار. تحدث إلى طبيب الأطفال إذا كنت قلقًا.

الاطفال من سن 4 إلى 13 عامًا

يحتاج الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و13 عامًا ما بين 19 و34 جرامًا من البروتين يوميًا ، يعود ذلك علي عدد السعرات الحرارية التى يتناولونها.

من المحتمل أن يحصل الأطفال على مسحوق مكملات البروتين مصل اللبن بشكل آمنًا إذا لم يكن لديهم حساسية من الحليب أو منتجات الألبان. ومع ذلك ، بعيدًا عن الحساسية من الحليب ، هناك مخاطر أخرى يجب أن تكون على دراية بها قبل إعطاء مسحوق مكملات البروتين للأطفال.

من المرجح أن يحصل الطفل البالغ من العمر 12عامًا على الكثير من البروتين في نظامه الغذائي ، ويمكن يسبب له تناول المزيد من البروتين لخطر الإصابة بمشاكل الكلى والجفاف ، وفقًا لعيادة كليفلاند.

من المهم أن تضع فى اعتبارك فى أن المكملات الغذائية ، مثل مساحيق البروتين ، لا ينصح بها وزارات الصحة والدواء للأطفال. فى الواقع ، تحتوي العديد من خلطات مسحوق مكملات البروتين على مكونات غير مناسبة للأطفال ، مثل الكرياتين. انتبه دائمًا إلي قائمة المكونات الموجودة على عبوة المنتج.

الشباب فى مرحلة البلوغ بين 14 و18 عامًا

ربما يكون ابنك رياضيًا ويريد تحسين أدائه الرياضي عن طريق تناول مكملات البروتين الغذائية.

فى المرحلة العمرية بين 14 و18 عامًا لم يعد الأولاد أطفالاً ، بل أصبحوا شبابًا.

قد يحتاج الشباب فى مرحلة البلوغ الناشطون بدنيًا إلى بروتين أكثر من الأطفال الآخرين فى سنهم. يحتاج هؤلاء الشباب إلي المزيد من البروتين بسبب زيادة عدد السعرات الحرارية المحروقة وبروتينات العضلات التى تتفكك أثناء التدريب وممارسة الرياضة أو حتى عند اللعب فى الشارع.

ولكن مرة أخرى ، على الرغم من حقيقة أن الرياضيين وبعض الشباب قد يحتاجون إلي المزيد من البروتين فى وجباتهم الغذائية ، فإن اللجوء إلى مسحوق مكملات البروتين عادة ليس ضروريًا وقد يكون له مخاطر أكثر من الفوائد. لذا يوصي بمنح الشباب فى مرحلة البلوغ المزيد من مصادر البروتين الغنية بالمغذيات ، بما فى ذلك الدجاج والأسماك واللحوم الخالية من الدهون ومنتجات الألبان.

مخاطر مكملات البروتين للأطفال

إذا قررت إعطاء مسحوق مكملات البروتين لأطفالك ، فيجب أن تكون على دراية بالمخاطر التي تصاحب ذلك ، وفقًا للمركز الوطني للبحوث الصحية بالولايات المتحدة ، مسحوق البروتين:

  • يعتبر مكملًا وبالتى هو غير منظم من قبل وزارة الصحة والدواء – الأمر متروك للمصنعين لتقييم سلامة المنتج ، لذلك لا يمكنك معرفة ما إذا كان المصنعون صادقون بشأن مكونات منتجاتهم.
  • يمكن أن تمتلئ بالسكر ، مما قد يؤدى إلى زيادة غير مقصودة فى الوزن أو ارتفاع غير صحى فى نسبة السكر فى الدم.
  • يمكن أن يحتوى على مواد مضافة مثل الكرياتين ، وهو غير آمن للأطفال.
  • قد يحتوى على مادة الكافيين المضافة.
  • علاوة على ذلك ، قامت دراسة أجرتها مجموعة  Clean Label Project عام 2018 بفحص 134 منتجًا من مسحوق البروتين عبر 52 علامة تجارية لـ 130 نوعًا مختلفًا من السموم. ووجدت النتائج أن العديد من مساحيق البروتين تحتوي على الرصاص (70 بالمائة) ، بيسفينول أ (55 بالمائة) ، ومبيدات الآفات وغيرها من الملوثات المرتبطة بالسرطان والمخاوف الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى