الصحة والتغذية

ما هى الآثار السلبية من الاستخدام المتكرر لمعقم اليدين؟

تعقيم اليدين امراً ضرورياً فى ظل الظروف التى تمر بها البلاد من جائحة فيروس كورونا (COVID-19). عندما تذهب إلي السوبر ماركت لشراء الطعام أو الذهاب إلي المنشأت الحكومية ، سيكون من الصعب استخدام الماء والصابون لتعقيم اليدين بشكل مستمر خاصةً إذا كنت خارج المنزل. هناك وسائل أخرى لتعقيم اليدين مثل عبوة البخ أو الجل ، سيكون من السهل حملها والذهاب بها إلى أي مكان ، ولكن هل هناك آثار سلبية من الاستخدام المتكرر لمعقم اليدين طوال اليوم .

تشرح “سوما ماندال” طبيبة باطنة فى مركز ساميت ميديكال جروب بمقاطعة بيركلي هايتس – نيو جيرسي – أمريكا ، إن الكحول الموجود فى مطهر اليد يقضي علي البكتيريا ويقتل الفيروسات.

إنه ليس سريعاً وفعالاً فقط ، بل إن معقم اليدين مريح للغاية – يمكنك وضعه بسهولة فى جيبك أو حقيبة اليد. ومع ذلك ، على الرغم من هذه المزايا ، هناك بعض التداعيات غير المستحبة للعيش فى عالم ملئ بالمطهرات ، فيما يلى نظرة فاحصة على بعض النتائج المحتملة للاستخدام المتكرر لمعقم اليدين.

الاستخدام المتكرر لمعقم اليدين يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالإسهال

الاستخدام المتكرر لمعقم اليدين قد يسبب الاسهال

الميكروبيوم الخاص بك هو نظام بيئى من الكائنات الحية الدقيقة – بما فى ذلك يحمي الجسم من البكتيريا والفطريات والفيروسات – التى تعيش فى أمعائك وفمك وأنفك وعلى بشرتك ، وفقاً لكلية هارفارد للصحة العامة ، إن الميكروبيوم يلعب دوراً رئيسياً في الحفاظ على الصحة ومنع العدوى ومحاربة البكتيريا الضارة.

ووفقاً لبحث نشر فى مجلة علوم الجلد فى يوليو 2015 ، الأيدي هى ناقل حاسم لنقل الكائنات الحية الدقيقة بين الناس والحيوانات الأليفة والأشياء غير الحية وبيئاتنا.

بينما مطهر اليدين يقضي على معظم البكتيريا السيئة ، فإنه يقضي أيضاً علي نوع البكتيريا المفيدة والجيدة.

عندما تقتل البكتيريا الجيدة الموجودة علي يديك ، فإنك أيضاً تقتل وتدمر ميكروبيوم أمعائك ، الذي يتغذى على البكتيريا الموجودة على البشرة. تقول “محبوبة ماهدافينيا” – دكتورة جامعية قسم الطب الباطني تخصص فى الحساسية والمناعة بكلية راش للطب بأمريكا ، أن القضاء على الميكروبيوم الموجود على اليدين والبشرة بهذه الطريقة يضعف جهاز المناعة بالجسم.

بمرور الوقت ، قد يجعلك ذلك عرضة للبكتيريا التى يمكن أن تهيج الجهاز الهضمى وتسبب لك مشاكل فى البطن. كما تقول الدكتورة “محبوبة ماهدافينيا”: يمكنك تعزيز البكتيريا الجيدة فى الجسم عن طريق تناول الزبادى ، أو تناول الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك يومياً مثل المخلل والكفير والكيمتشي ، وقضاء بعض الوقت في الطبيعة مثل الحدائق أو التنزه فى الهواء الطلق.

وكن مطمئناً ، لن يكون لتطهير يديك تأثير دائم على وظائف المناعة. حيث تقول الدكتورة ماهدافينيا: بعد ساعات قليلة من استخدام مطهر أو معقم اليدين ، تبدأ البكتيريا فى إعادة الاستعمار أو الانتشار مرة أخري.

الاستخدام المتكرر لمعقم اليدين يمكن أن يجف اليدين

زجاجة المطهر هذه يمكنها تحويل نعومة اليد اليد إلي ملمس جاف.

تقول الدكتورة ماهدافينيا: يزيل الكحول الرطوبة من البشرة ،ومع الاستخدام المتكرر لمعقم اليدين يمكن أن يؤدي ذلك إلي الجفاف والتشقق وحتى الأكزيما – خاصةً عند الأطفال ، لأن بشرتهم حساسة للغاية.

كما تقول الدكتورة “سوما ماندال”: إن معقم اليدين يضر الجلد أكثر من الغسل بقوة بالماء والصابون ، وذلك لأن الكحول يسبب التهيج ، والجلد المتشقق يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

لإصلاح ذلك: ضع المرطب بعد استخدام معقم اليدين لزيادة ترطيب بشرتك ، مثل الفازلين أو سيتافيل أو يوسيرين.

يمكن أن يضر الجهاز المناعى للطفل الرضيع

تعقيم اليدين للحماية من فيروس كورونا

يتكون الجهاز المناعى للطفل خلال السنة الأولى من العمر. وهناك نظرية علمية شائعة تسمى “فرضية النظافة” ، وهى أنه يجب أن يتعرض الطفل للأشياء المسببة فى الاصابة للبكتيريا والأمراض ، وهذا أمر حيوي لمساعدة الأطفال على بناء جهاز مناعي قوي يعمل بشكل جيد.

وتقول إدارة الغذاء والدواء الامريكية (FDA): تشير فرضية النظافة إلي أنه يجب أن يتعرض الجهاز المناعى للطفل المولود الجديد للجراثيم والبكتريا حتى يعمل بشكل صحيح أثناء الرضاعة وبقية الحياة.

نرى أن الأباء والأمهات يوفران كافة العوامل التى تجعل البيئة نظيفة للغاية لطفلهم ، ولكن هذا الأمر يجعل الطفل لا يحصل على التعرض الضروري للجراثيم اللازمة لتثقيف جهاز المناعة حتى يتمكن من تعلم كيفية إطلاق استجاباته الدفاعية ضد الكائنات المعدية.

وفقاً لإدارة الغذاء والدواء الامريكية. تذكر أن فرضية النظافة هى نظرية ، وهي نظرية لا تزال قيد المناقشة ، أى أنه لا يزال يتعين علينا الحفاظ علي عادات النظافة الجيدة.

وتقول الدكتورة ماهدافينيا: ” إذا كنت تتجول بعربة البقالة ، فأنت بحاجة إلي تنظيف يديك قبل حمل طفلك ، وإذا أمكن ، اغسل يديك بالماء والصابون بدلاً من استخدام معقم اليدين”. “نظراً لأن ميكروبيوم الرضيع لا تزال يتشكل ، فإن لمستك للطفل عندما تكون معقم يديك بالكحول ، سوف تقتل بذلك الجراثيم الجيدة علي جلده”.

أن تكون صحياً للغاية أمر ضروري لمنع انتشار فيروس كورونا الجديد ، ولكن لحسن الحظ هناك العديد من الأبحاث لمكافحة الأثار السيئة المحتملة للنظافة المفرطة علي ميكروبيوم الطفل. علي سبيل المثال ، تساعد الرضاعة الطبيعية علي نضج ميكروبيوم أمعاء الرضيع ، وفقاً لدراسة نشرت في يوليو 2017 فى JAMA Pediatrics.

إذن ، هل معنى ذلك أن نتوقف عن استخدام معقم اليدين ؟

هناك بعض الناس لم تعد مثل البداية تستخدم معقم اليدين باستمرار ، وذلك بفضل الأبحاث التي أثبتت أن ارتداء الكمامة أهم شىء لعدم الإصابة بفيروس كورونا.

تقول الدكتورة ماهدافينيا: إلي أن نحصل على علاج لفيروس كورونا ، علينا أن نكون حذرين للغاية. وانها لديها معقم لليدين فى السيارة وفى كل حقيبة خاصة بها.

وعلي الرغم من أن الدكتورة ماهدافينيا تعتمد علي المطهر عندما تكون بالخارج ، إلا أنها تغسل يديها بالماء والصابون لمدة 30 ثانية بمجرد أن تصل إلي المنزل. ولا تستخدم معقم اليدين داخل المنزل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى